الدرس السادس في الدورة الإنترنتية: الكتابة حول القضايا الخلافية في العلوم




أعده بالانجليزية: كيلوجودي س. جايارامان (الهند)

ترجمة: مجدي سعيد

مراجعة: نادية العوضي ووليد الشوبكي


المحاضرة الإنترنتية

6 - 1: مقدمة


في عام 1988 أضرب أطباء متذمرون بأحد المعاهد الطبية في دلهي عن العمل، مما أدى لتوقف خدمات المستشفى. وبينما ركزت التغطية الإعلامية على الإضراب وكيف أثر في المرضى، أدرك كاتب السطور أن تلك كانت اللحظة المناسبة لاصطياد بعض المعلومات السرية من الأطباء الذين يلتزمون الصمت عادة ، ولكنهم في أجواء الإضراب ربما يكونون أكثر رغبة في كشف بعض مخالفات إدارة المستشفى. وبالحوار مع هؤلاء الأطباء تبيّن أن الباحثين بالمستشفى جربوا، بغير التزام بالأخلاقيات الطبية، فاعلية عقار مجهض جديد من إحدى الشركات السويدية، مما تسبب في وفاة جنين مجهض "ولد حياً".

وقد حصلتُ، قبل نشر المقال، على نسخة من السجل الطبي للأم بمساعدة أحد الأطباء المُطلعين من داخل المستشفى. وقد أنقذني هذا الإجراء، وكذا الصحيفة التي كنت أعمل بها، خاصة عندما فاجأني مدير المستشفى في مكتبي في اليوم التالي للنشر، متوعدا بملاحقتي قضائيا. ولم يمض وقت طويل قبل أن يقال ذلك المدير من منصبه.

هذا الحادث تذكِرة بأن بعض المقالات الصحافية يمكن أن تكون مثيرة للخلاف لحد بعيد، ومن ثمّ أهمية أن يكون الصحافي مدققاً في الإعداد لهذا النوع من المقالات.

وثمة صور عديدة للأمور الخلافية، بعضها أكثر مباشرة ووضوحا من غيرها. وغالبا تكون الأمور المثيرة للجدل في ميدان العلوم واضحة (مثلاً، لو زعم عالم بأن الأرض ليست كروية). وفي أحايين أخرى، تبقى جذور الأمور الخلافية محجوبة عن الناظرين (مثلاً، عندما يسحب فجأة أحد العقاقير من الصيدليات).

ولكن معظم موضوعات العلوم تنتمي إلى النوع المباشر أو التقليدي – كما في تغطية التقنيات الجديدة أو الاكتشافات، أو الموضوعات المعتمدة على حوارات مع علماء، وكذا الدراسات المقدمة في المؤتمرات العلمية أو المنشورة في الدورية المتخصصة، أو الموضوعات التي تعتمد على نشرات صحافية لإحدى الشركات حول عقار جديد، وما إلى ذلك. وبينما تساعدك الدروس السابقة في هذه الدورة الإنترنتية على إتقان أساليب إنشاء وعرض الموضوعات العلمية بشكل عام، فيؤمل أن يساعدك هذا الدرس على خوض غمار القضايا المثيرة للجدل في العلوم بحنكة وثقة.



السابق | الصفحة الرئيسية للدورة الإلكترونية | التالي